صلاة 📿

عن عجب تلك الزاوية الصغيرة سأتحدث..

عن ذاك الملاذ الصغير الذي نخلق بعده من جديد..

الصلاة.. مكان الصلاة.. سجادة الصلاة..

المكان الذي لا أخجل فيه من دمعاتي فتنسكب على خدي كأنها النيل في وفرته.. مكان أشعر فيه بأن دموعي مرحب بها فلا أكبحها و أحررها هناك..

المكان الذي أتلخبط فيه قدر ما أشاء.. و في الأخير أقول بثقة أنت تعلم يارب..

و أتلخبط مجددا فلا أعرف أي حركة أقوم بها.. فأسجد لأشعر أنني تراب من جديد.. و أسمح لماء مقلتي بالانهمار على التراب كي أزهر ..

أذنب ضعفا مني فأكرهني.. و أعود لمن يعرفني فيرحمني بلقائه.. يسمحلي بالاعتذار و لا يصدني.. يسمع كلامي كلمة كلمة.. و عندما أفرغ من الصلاة أشعر و كأنني ولدت من جديد.. راحة و سكينة لأمة مذنبة.. ما أرحمك يا الله

أعانق الأرض و السماء بانحنائي ها هناك.. أناجي الله.. و ملائكته تحفني بالحب و المحبة.. لا أرى شيئاً بعيني لكن قلبي يشعر بكل هذا و ذاك..

هي سلام من السلام.. و سلام على أرض السلام..

و آخر دعوانا فيها أن الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين 🌺

قياسي

القناعة الشخصية ⚓

لابأس في أن يراك الغير متناقضا بفعل تغيرك المتواصل.. و لا بأس في أن تتغير بدون تبرير لفعلك مادامت قناعتك الشخصية ثابتة و لها أصول..

و لابأس في أن ترفض أشياء لأنها لا تلائمك و إن كانت مقدسة عند مجتمعك.. مادمت مقتنعا أنها لا تناسبك.. و لابأس أن تكون الطرف المرفوض مادام الناس مقتنعين أنك لا تناسب توجههم.. فكما لك قناعاتك التي لا تريد تبريرها الناس لهم قناعاتهم أيضا و ليسوا مجبرين على التبرير..

لابأس في أن تختلف مع التيار العام مالم يقنعك..و لابأس في أن تكون الكبش الأسود في وسطك.. المهم أن تكون مقتنعا بذلك..

ابني قناعتك الشخصية وفقا لفكرك و لا تكترث لما سيقال عنك..

و تذكر أن الكلام مجاني.. يعني أنه من المؤكد أن الناس ستتكلم عنك بما فيك و ما ليس فيك.. لذلك افعل ما أنت مقتنع به و امضي في حال سبيلك..

و لا تنسى أن تسأل نفسك في كل خطوة أو بالأحرى قبل كل خطوة.. لماذا ستفعل هذا؟! و ابني فعلك وفقا للجواب الذي أجبته.. أ أقنعك؟! أم لا؟!

كخلاصة.. لا أحد مطالب بأن يبرر قناعته.. و لا أحد يمتلك القدرة على فرض قناعاته على الناس.. عش طيرا حرا في سمائك و زر سماواتهم لتعانقهم هناك و تبعث التعايش و فقط.. ثم عد إلى نفسك بعدها.. فلا أحد سيحتضنك سواك..

و كالعادة آخر دعوانا فيها أن الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين 🌺

قياسي

الزمن يداوي.. 💊

سمعتهم يقولون جراح الجوارح يداويها الزمن..

فتركتها للزمن.. و أشحت عيني عنها.. علني أنسها.. لكن كلما طال الزمن و مر كانت تؤزني أزا.. و تقض مضجعي كلما أردت الاستسلام و الراحة..

فتعيدني اللحظات إلى أحاسيس تمنيت يوما الموت على أن أعيشها.. فصرت أعيشها بين الفينة و الأخرى مرغمة.. و كأن الزمن أو بالأحرى زمني كان يعاديني.. لدى فكرت في استعارة زمنهم ليواسيني..

و تمهلت ها هنا..

و أعدت الجملة كي أفهم.. أ العيب في زمني؟! أم فيني؟!

جراح الجوارح يداويها الزمن..

بعد التمهل و التأمل.. وجدت أن الفكرة ليست في النسيان بل التعلم..

بعدها بأيام و ليال قليلة.. وجدتني تعلمت أن لا أكون بلهاء زيادة عن اللزوم.. بل تعلمت أن أرى ذاك الخيط الرفيع بين اللطافة و الغباء ..و تعلمت أن أتعايش مع نذوبي بدل نبذها.. تعلمت أن أتذكرها متعمدة كي أرى قوتي التي خيلت لي لبرهة من الزمن أنها ضعف.. تعلمت أن أحب تلك الأحاسيس التي أنضجتني بدل لعنها..و تعلمت أيضا أن أسقي جروحي كي تنبت منها أزهار الحب و الحكمة..

أجل الزمن يداوي جروح الجوارح.. ليس بالنسيان.. بل التعايش..

و آخر دعوانا فيها أن الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين 🌺

و سيظل التناقض جزء من شخصية العاقل ♥️✌️
قياسي

لبيروت و للعرب.. 💔

جئت أعزي بدماء الشهداء.. فأكتب رسائلا تطايرت أشلاءها.. و لم تسمع قط..

جئت أكتب بدم ذلك الشهيد الذي خرج سعيا على لقمة عيشه.. بل عيش عائلته.. فأغمضت عيناه و طارت روحه إلى السماء..

جئت أكتب بدم تلك العائلة التي خرجت للفسحة.. فكانت تلك هي لمتهم الأخيرة على هذه الأرض..

جئت أكتب بدم الأطفال الذين خرجوا للعب و الهرولة.. حاملين داخلهم أحلاما تنقذ العالم من غرقه..لكنهم للأسف غرقوا في دمائهم..

جئت أكتب بدماء الشباب.. الذين كان همهم رفع البلاد و سقطوا شهداء هناك..

جئت أكتب بدماء الشهداء قصصهم التي دفنت.. قصص لن تعرف لأنها طارت معهم.. قصص ثرية سنشتاقها و إن لم نسمعها قط..

جئت أعزي عائلات الشهداء.. صبرا و مزيدا من الصبر.. فقد صعد أحباؤكم الذين هم أحبابنا إلى مكان فيه الهناء و السكينة.. جالسوهم و سنجالسهم بالدعاء..

جئت أعزي لبنان.. و ليبيا.. و العراق.. و اليمن.. و سوريا… و اللائحة أطول من أن تكتب.. جئت أعزي فلسطين التي حين جفت دموعنا أبكتنا دماء عنها..

جئت أواسي أولئك الذين شاهدوا القنابل و سمعوها.. و ارتجفت أوصالهم.. معلنة خوفا أبديا لن يستكين إلى أن تفارق روحهم الجسد.. جئت أقول لهم.. صبرا سيأتي يوم يعانق الأمان قلوبكم..

جئت أكتب حروفا من قلبي إلى عالم أنتمي إليه.. عالم العرب الذي شتت و دمر و خرب و كسر و هدم… لكنه يأبى الركوع.. جئت أقول باسم العرب.. الذين شوه الإعلام سمعتهم.. و رماهم بكل خبر شاذ لا أخلاق فيه.. جئت أكتب باسم العرب أن هذا البلد لن تغيب عنه النخوة و الرجولة و الفحولة.. و إن ظهر غير متماسك.. فهو عائد لا محال.. فستزهر لبنان كما فعلت قبلا.. و سنسجد في الأقصى كما فعلنا قبلا.. و سنتعلم في البصرة و الموصل من علمائها كما تعلمنا قبلا.. سنتعلم الحكمة من أهل اليمن كما فعلنا قبلا.. و ستخرج الأسود من عرينها في ليبيا كما حدث قبلا..

و سأقولها كما قالها أسد الصحراء.. نحن لا نستسلم إما ننتصر أو نموت.. فرحمة الله على كل من مات شهيدا في بلاد العرب.. فقد كانوا و ما زالوا أبطالا في ذاكرتنا التي لن تفقد أبدا..

و آخر دعوانا فيها أن الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين 🌺

فالناس يموتون.. و الحياة تنتهي 💐
قياسي

المساعدة / الصبر 💐

هناك أيام طويلة تحسبها لن تنقضي..

جئت اليوم كي أكتب بعض الملاحظات لمن يضيق به الحال عند خدمة الناس و عند التعب لعمل ما..

الصبر مفتاح الفرج.. و الحياة المستقيمة المليئة بالراحة لا خير فيها..

لأعد إلى صلب الموضوع.. تلك الخدمة أو شيء المرهق الذي يستهلكنا هو هبة من الله.. حسنات إضافية مضافة إلى صحائفنا.. لا شيء يجري في الأرض دون علم الله..

و مثقال الذرة محسوبة عند الله.. فما بالنا بخدمة الناس الذي يتخذ مكانا عاليا في مجال العبادات.. سأستشهد بحديث من بين عدة أحاديث من نفس الباب..

١- عن عبدالله بن عمر: عن النبي صلى الله عليه وسلم: أحبُّ الناسِ إلى اللهِ أنْفَعُهُمْ لِلنّاسِ، وأحبُّ الأعمالِ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ سُرُورٌ يدْخِلُهُ على مسلمٍ، أوْ يكْشِفُ عنهُ كُرْبَةً، أوْ يقْضِي عنهُ دَيْنًا، أوْ تَطْرُدُ عنهُ جُوعًا، ولأنْ أَمْشِي مع أَخٍ لي في حاجَةٍ أحبُّ إِلَيَّ من أنْ اعْتَكِفَ في هذا المسجدِ، يعني مسجدَ المدينةِ شهرًا، ومَنْ كَفَّ غضبَهُ سترَ اللهُ عَوْرَتَهُ، ومَنْ كَظَمَ غَيْظَهُ، ولَوْ شاءَ أنْ يُمْضِيَهُ أَمْضاهُ مَلأَ اللهُ قلبَهُ رَجاءً يومَ القيامةِ، ومَنْ مَشى مع أَخِيهِ في حاجَةٍ حتى تتَهَيَّأَ لهُ أَثْبَتَ اللهُ قَدَمَهُ يومَ تَزُولُ الأَقْدامِ، وإِنَّ سُوءَ الخُلُقِ يُفْسِدُ العَمَلَ، كما يُفْسِدُ الخَلُّ العَسَلَ
الألباني (ت ١٤٢٠)، السلسلة الصحيحة ٩٠٦ • صحيح • أخرجه الطبراني في «المعجم الأوسط» (٦٠٢٦)، وأبو الشيخ في «التوبيخ والتنبيه» (٩٧) باختلاف يسير. •

مساعدة الغير كانت أفضل و أحب إلى نبي الله عليه الصلاة والسلام من الاعتكاف في المسجد.. _فقط للتأكيد ما جاء _

قد يأتيني رد ما كما الآتي.. لكن الناس في هذا الزمن لا يساعدننا على فعل الخير.. جاحدون للنعم.. و لا يمتنون لما نقدمهم..

سأرد بردي الذي أرده دائما مع أخلائي.. إنما نعمله هو لوجه الله لما يجب علينا تلقي شهادة قبول من الآخر.. من شكر شكر لنفسه و من كفر النعمة فلنفسه..

طريق الحسنات قد يبدو طويلا و شاقا.. لا ضير في ذلك فهي رحلة ستنتهي على كل حال و لن تصلح خاتمتنا إلا بالعمل الصالح..

تصبحون على خير إن قرأتموها ليلا.. و إن فعلتم صباحا فصباحكم خير و رحمة..

و آخر دعوانا فيها أن الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين 🌺

قياسي

عندما جازفت.. 🧡

لقد كنت مثلهم يوما..

أتبع تلك الخطوات الواضحة.. و لم أكن أهوى المجازفة.. أو لنقل كنت أخشى أن أخسر شيئا من وراء تلك المجازفة.. شيئ لا اسم له.. المهم كانوا ينهرونني أن أخسره..

و بعد أن رأيت أن الأزهار لا تنبت في طريق معبدة.. ركضت في حين غرة إلى تلك الأدغال.. خلسة من عقلي و نفسي.. خفت أن يحبطاني و يقنعانني بأن الحياة قصيرة و لا وقت لي لاتباع تلك الأفكار المبهمة داخل رأسي الذي تعمه الفوضى..

فجأة وجدتني أركض بحرية ليست مطلقة لكن مريحة.. بل و مريحة جدا.. وجدتني أراقص العصافير في سمائها.. و أداعب الرياح بل كانت تداعبني فأعانقها.. كنت أتحدث إلى الأزهار و أخذ منها وصفتها التي تديم سعادتها و عبقها الفواح.. كنت أجلس ساعات طوال أستمع لمحاضرات الأشجار و الجبال آخذ منها نصائح تبقيني شامخة لا أركع إلا لم تسبح له السموات و الأراضين.. اتخذت من الطبيعة معلما لي و ملهما.. فهي الوحيدة التي لم تغير لونها على مر السنين و بقيت وفية لا تغذر..

ذهبت للبحر و سألته: لما يسمونك الغذار؟! لماذا تغذر؟! لماذا لا تشبه الطبيعة في وفاءها؟!

أجابني : لم أغذر أحدا.. كانوا يرتمون في أحشائي دون حذر.. فكنت أعلمهم باحتضان واحد تلو الآخر لكن لم يتعلموا بعد.. لم أغذر فكم من سر ابتلعته فأسكنته جوفي و لم أنبس به إلى الآن..أنا لا أغذر.. أنا رسالة واسعة.. و الرسائل لا تكذب و لا تغذر..

فجأة وجدتني مغرمة بالعالم الذي دخلته.. و اتخذته سكنا و مسكانا لي.. لأني تعلمت فيه أن الفرد يجب أن يتعامل مع ذاته و يعرفها كي يتضامن و يكون فعالا في مجتمعه.. تعلمت فيه أن هناك جمالا كثيرا بيننا و العلة غالبا تكون فينا فتعلمت تقبل الآخرين و محاسبة نفسي قبل الإشارة إلى غيري.. تعلمت فيه أن تكون صاحب أثر لا يعني ذلك أن يعرفك العالم بأسره بل أن تعيش و تموت دون ضجة و قد غيرت من كان يحتاجك..

فالحجر يعرف نفسه قاسيا لكنه يتضامن مع الزهرة فيخرجها من رحمه كي يبهجا العالم معا.. و الأزهار الجميلة ذاتها مع كل عشقي لها تمرضني لكن العلة ليست بالضرورة فيها فجسمي هو من يهاجم تركيبتها..فتعلمت أن أحفظ مسافة أماني معها.. لا أقترب منها فأضر و لا أبتعد عنها فأحرم روحي من جمالها المداوي.. و تعلمت من الأزهار و الأشجار و الطبيعة الصامتة التي لا تصدر صوتا.. لكنها تبهج الكثير.. و تظل بظلها من يحتاج الى ظل دون تبجح بفعلهم و أثرهم.. يقومون بمهمتهم دون انتظار إعجاب أو تصفيق..

كل هذا تعلمته عندما جازفت.. ♥️🌷♥️

و آخر دعوانا فيها أن الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين 🌺

أحياناً لا نحتاج إلى شيء.. فالأشياء المتاحة كفيلة بإبهاجنا إن أنصتنا لها بإمعان..

قياسي

لعنات ⚡

علمونا أن نرى عيوبنا و نواقصنا البشرية كلعنات..

فصرنا نتغطى و نغطيها.. رغم أنها جوهرنا و هويتنا..

علمونا أن هناك لون بشرة أعلى شئنا من لون.. و شكل جسم أجمل من شكل.. و لغة أفضل من لغة.. و تخطو هذا و زرعوا الفتنة في دوائرة أضيق.. فعلمونا أن هناك أسرة أفضل من أسرة.. و الأب لا يصلح أن يكون أبا إن لم يمتلك مهنة و راتبا معينا .. و الأم ليست أما ما لم تكون ذات ثقافة محصورة في تحضر بعضهم و ما لم تكن جميلة وجه.. و الابن يجب أن يكون ذا شعر و بشرة و ذكاء معين كي يفتخر به..

علمونا أن نغير من ذواتنا كي نندرج في قواميسهم كلعب تلعب أدوارا لا معنى لها.. المهم نمثل فيلمهم على أكمل وجه..

فانتفض بعضنا.. و قرر كسر كل شيء يقف في طريقه باسم الحرية التي تخرب قوائم الإنسانية.. فأصبح التعدي و السخرية من الآخرين شيئا مقبولا لأنها حرية.. أصبح سب المعتقدات حرية.. أصبح مبدأ ناشر الكفر ليس بكافر حرية.. باختصار أصبح التخريب و التدمير حرية..

و هنا أشير إلى أن خراب الفكر و العقل و المبادئ و القيم لا يساوي في قيمته تخريب الدول.. فالدول التي تملك شعوبا ذات فكر واع لا تخرب و إن سقط بنيانها..

لم ترحم اختلافاتنا الطبيعية.. فخلقت اختلافات مولودة من رحم الحقد و الشر.. أصبح الفرد قبل الجماعة.. و الأنانية أخذت مكان الإيثار.. انتهكت حرمة القيم بسب فعل طائش.. طلقة عشوائية.. قتلت رب الأسرة.. فترك الأبناء و معهم حقد على الجاني الذي لم يكلفوا أنفسهم البحث عنه.. فاتبعوا خطوات العشوائية كي يدافعوا عن أنفسهم بوضع كمائن للجميع دون استثناء..

أصبحنا نعيش الخوف من الآخر.. كل شيء أصبح يشكل خطرا.. فقط لأنهم علمونا منذ البداية أن عيوبنا لعنات لا تصحح.. فلو علمونا أن لكل علة دواء.. و أخذوا بأيدينا كي نعالج العلة لما وصلنا لهذه التفرقة..

خربشات راودتني بعد أن شاهدت بعض الأخبار التي كنت في غنى عن معرفتها.. فعلا الأخبار تحرق الأعمار..

و آخر دعوانا فيها أن الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين 🌺

قياسي

نسائم الأضحى 🐑

ها قد وصلتنا نسائم الأضحى

يوم فيه الخليل بوحيده ضحى

و هو وابنه سعيا في تحقيق الرؤيا راحا

و عطر الإيمان من قلبيهما فاح

و على وسوسات الشيطان قلبيهما أشاحا

و بالحصى رجموه و زادا على قلبه غلا و أقراحا

و هذا كان لهما من ربهما توفيقا و نجاحا

و جزاهما الرحيم بكبش عظيم أنزل على أفئدتهما الراحة

و خلدا للبشرية دروسا مفتوحة و متاحة

أهمها تحريم دماء البشر و دماء الغنم الله أباح

فالمؤمن أخ المؤمن لا يرفع أحد على الآخر سلاح

لا قتل و لا ترهيب و لا تقرب من الله في غير ما أباح

ذكرى تحمل في طيتها انتصارات و أفراحا

هذه حكاية.. الإيمان و حب الله في العالم ساح

نضمت أبياتا كي أبارك لكم يوما منيرا نفرح به.. أعاده الله عليكم باليمن و البركات.. كل المودة و الاحترام و التقدير لكم♥️✌️

و آخر دعوانا فيها أن الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين 🌺

خربشة العيد 🎨

قياسي

ما هو يوم عرفة؟!

لماذا يوم عرفة مميز؟! و لما نعظمه نحن المسلمون؟!

مسألة الإيمان و التصديق شيء جميل.. لكن يلزم لهذه الخصلة أن تدعم بخصلة اتخاذ العبر و فهم الأمور.. كي يتسنى للمسلم أن يكون هاديا على نهج الأنبياء والمرسلين عليهم السلام.. و كي يتسنى له أن يمشي في نفس الطريق التي تأخذ بنا نحن ككتلة بشرية واحدة إلى الخلود الهادئ..

أولا قصة التسمية :

سأبدأ بشرح لإمام القرطبي في التفسير وغيره:”و قالوا في تسمية عرفة بهذا الاسم لأن الناس يتعارفون فيه، وقيل لأن جبريل عليه السلام طاف بإبراهيم فكان يريه المشاهد فيقول له: أعرفت أعرفت؟ فيقول إبراهيم عرفت عرفت. وقيل لأن آدم عليه السلام لما أهبط من الجنة هو وحواء التقيا في ذلك المكان فعرفها وعرفته”

سأربط الروايتين كالتالي :

(هناك روايات أخرى لكن ضعيفة المصدر) ..* إذن يوم عرفة شكل أول يوم هبط فيه نسل آدم عليه السلام إلى الأرض لأجل تعميرها.. و هو أول يوم تعارف فيه بشري على بشري آخر على سطح الكوكب.. سنة الله في الناس التعارف و بناء جسور الود بيننا و العمل ككتلة لغد أفضل.. و اتباعا لنفس النسق يتعارف الناس.. العرب و العجم و البيض و السود على بعضهم في ذات المكان.. لترسيخ نفس القيم التي انتهجها أبوينا عليهما السلام بهدي من الله أكيد..

*و بعد الرواية بآلاف السنين.. يأتي مشهد الخليل عليه السلام و هو يتعلم مناسك الحج.. الدنيا دائما تمشي على مبدأ التعلم.. و لن تتقدم إلا إن تعلمنا جيدا .. إذن التعلم الدائم و فهم الدروس و التعاليم هو ما يرفع البشر..

هذا اليوم يحمل جوهر الوجود البشري.. التعارف ثم تبادل الخبرات و التعلم.. العلم مهم جدا في الجانب الديني.. و دليلا على هذا مراتبه تسمو الى مراتب الجهاد في سبيل الله

في يوم عرفة و كسرا لقاعدة الأيام.. الله عز وجل يهبط في اليوم كله الى السماء الدنيا و يعطي عباده ما يطلبونه.. و لهذا الصيام فيه محبب كما نعلم ان الصيام هو الركن الذي يجزي به الله عز وجل [عن أبي هريرة: يَقولُ اللهُ عزَّ وجلَّ: كُلُّ عَمَلِ ابنِ آدمَ له، إلا الصِّيامَ، فهو لي، وأنا أَجْزي به، إنما يَتْرُكُ طَعامَه وشَرابَه مِن أَجْلي، فصِيامُه لي وأنا أَجْزي به، كُلُّ حَسَنَةٍ بِعَشْرِ أَمْثالِـها، إلى سَبْعِمِئةِ ضِعْفٍ، إلّا الصِّيامَ، فهو لي، وأنا أَجْزي به.
شعيب الأرنؤوط (ت ١٤٣٨)، تخريج المسند ٧٤٩٤ • صحيح • أخرجه البخاري (١٩٠٤)، ومسلم (١١٥١)، والنسائي (٢٢١٦) بنحوه مطولاً، والترمذي (٧٦٤)، وابن ماجه (١٦٣٨) باختلاف يسير، وأحمد (٧٤٩٤) واللفظ له •

و كإشارة صيام يوم عرفة يمحو ذنوب العام الذي قبل و العام الذي بعد.. فلا تغفلوا عنه

وروت أمنا عائشة رضي الله عنها _عن هذا اليوم _ عن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال:”ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبيداً من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو يتجلى، ثم يباهي بهم الملائكة فيقول: ما أراد هؤلاء؟ اشهدوا ملائكتي أني قد غفرت لهم”

هذا اليوم.. يوم عرفة قد وصل هو يوم الخميس التاسع من ذي الحجة الموافق لليوم الثلاثين يوليوز .. لذلك فلنشد المآزر و نكثر من الذكر و العمل الصالح.. و لنتأدب مع الله فسيكون جليسا لنا طيلة اليوم..

اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا.. ❤️

و آخر دعوانا فيها أن الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين 🌺

اللهم ارزقنا عفوك وودك و حبك و قربك في هذه الأيام المباركة و ما بعدها ♥️
قياسي

المرء عدو نفسه..

لكسب قليل من الراحة في هذه الحياة.. يجب على المرء تخطي حاجز واحد.. ألا و هو النفس..

النفس هي العدو الوحيد الذي يؤذي المرء شر أذية إن لم يتغلب عليها.. و النفس هي العدو الوحيد الذي إن تم التغلب عليه يكسب وده و تصبح الصديق الوفي الذي لا يخذل و لا يهجر..

الباقي لن يدوم ضرهم و إن كان الجرح عميقا.. و إن تم التغلب عليهم كسب المرء عدوا جديدا يحفر له الحفرة تلو الحفرة..

ترويد النفس و تعليمها الالتزام بواجباتها هو أول مسؤولية يجب على الإنسان اكتسابها و تعلمها..

الاعتذار في سبيل المثال ليس ضعفا و لا قوة.. هو واجب.. يخجل المرء إن تركه.. و يرتاح إن قام به.. ليس ضعفا لأن المرء اعترف بذنبه و خطئه..و ليس قوة لأن القوة كانت لتكون التغلب على النفس و عدم فعل الخطأ أساسا.. فلا يجب التبجح بالاعتذار إن قيل.. فما هو إلا وسيلة لتصليح ما كسرنها.. و كما نعلم ما كسر لن يعود كما كان و إن حاولنا..

و هنا سأسبح في واد مغاير يصب في نفس البحر.. ليست الذنوب هي التي ستدخلنا جهنم.. فحكمها سهل.. استغفار و توبة.. و هنا يصبح الإنسان وليدا جديدا.. وعد من الله و الله لا يخلف وعده.. ما سيدخل المرء جهنم و يوجب عليه العذاب.. هو عدم الاعتراف بالذنب بالأساس.. ما فعله بالضبط إبليس الرجيم.. عدم الاعتراف و الندم على الخطأ و الذنب.. الكبر و عدم تحمل المسؤولية في هجر النفس و التخلي عنها و عدم تعليمها المسؤولية و الاعتذار هو ما يحل غضب الذات و الله معا..

لذلك و كخلاصة.. و كما أقول دائما من يراجع نفسه كل ليلة لن يهزم و لن يخيب.. قبل وضع الرأس على الوسادة راجع أفعال يومك.. لا تتهرب من مسؤوليتك.. إن أخطأت أرح نفسك و أنقذها إما بإعتذار أو استغفار.. ♥️✌️

و آخر دعوانا فيها أن الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين 🌺

قياسي